عمر قدّور

… عن أزمة الجمهوريّات العربيّة

عمر قدور * ما هو الأفق الذي تتّجه إليه الأنظمة العربيّة الجمهوريّة؟ هذا واحد من الأسئلة المحيّرة التي لا تعدو الإجابة عنه أن تكون في باب التكهّن المحض، إذا لم نقل إنّ الأفق مجهول إلى حدّ يبدو معه التساؤل ضرباً من العبث.

أكمل القراءة »

هي الطائفيّة على أصولها

عمر قدور انشغلت بعض وسائل الإعلام العربيّة خلال الفترة الأخيرة بحادثة تفجير كنيسة “سيّدة النجاة” في العراق، وذهبت بعض التحليلات عن حقّ إلى استكشاف أثر مثل هذا العمل الإرهابيّ على علاقة المسلم بالآخر،

أكمل القراءة »

«تآكل» المثقّف العربي

عمر قدور * إذا كان التساؤل عن التأثير المجتمعيّ للمثقف، منتج النصوص، قد شغل حيّزاً من الاهتمام، فإنّ التساؤل عن ماهيّة نصّه لم يحظَ بالعناية الكافية، وعلى الأغلب سنرى عموميّة الصفة تحجب عنّا الاختلافات بين المثقّفين واختلاف الأدوار التي يتنطّع لها كلٌّ منهم.

أكمل القراءة »

تهافت فكرة الإصلاح الدينيّ

عمر قدور ينزع بعض المثقّفين العرب إلى اعتبار الإصلاح الدينيّ مدخلاً ضروريّاً إلى النهضة العربيّة التي تعود المحاولات المتعثّرة لإنجازها إلى حوالي قرن مضى، وتتقدّم فكرة الإصلاح الدينيّ كفكرة ملحّة كلّما ازداد تعثّر المشروع النهضويّ،

أكمل القراءة »

الغناء العربي وتأنيث “الأقليات”

عمر قدور قد يتذكّر البعض قراءة الشاعر نزار قبّاني لقصيدته “قارئة الفنجان” في إحدى الأمسيات، بعد رواجها كأغنية بصوت “عبد الحليم حافظ”. في قراءته لنصّه يتلوه كالمعتاد إلى أن يصل إلى الجملة التي تمّ غناؤها على هذا النحو: “يا ولدي قد مات شهيداً من مات فداءً للمحبوب”.

أكمل القراءة »

حين لم يكن اسمها “السعودية”

عمر قدور (ولدك إذا وجّه مشايم خَلُّه، وإذا وجّه مِيَمّن أمسُكُه) هذه واحدة من الحكم التي كانت متداولة في منطقة جازان جنوب غرب ما بات يُعرف بالسعوديّة، وفحواها نصيحة للأهل بالإمساك بابنهم إذا قرّر التوجّه إلى اليمن لأنّه مشهور بالخيرات والنعم التي قد تغريه بعدم العودة إلى أهله،

أكمل القراءة »

السّجال حول النقاب في سوريا

حضور النقاب وغياب المنقّبات عمر قدور لم يسبق أن طُرحت للتداول قضيّة الحجاب أو النقاب في سوريا، على النحو الذي تُطرح فيه حاليّاً، ولعلّ السابقة الوحيدة كانت في بداية ثمانينات القرن الماضي عندما كان الحكم في مواجهة حادّة مع الإخوان المسلمين؛

أكمل القراءة »

موسم الغيرة من كرة القدم

عمر قدور في النصف الثاني من ثمانينيّات القرن الماضي بات اسم مارادونا يمثّل كرة القدم بلا منازع. فالنجم الأسطورة حاز شهرة قلّ نظيرها، ولم يغب هذا عن بال البعض من مثقّفينا فتناولوا ظاهرة مارادونا بالقليل من البحث والكثير من الامتعاض والسخرية.

أكمل القراءة »