الرئيسية » صفحات الثقافة » صفحات الشعر (صفحة 20)

صفحات الشعر

تـحــرّكــــات الــكـــائــن الــداخــلـــي

سِحر I كنت سابقا عصبي المزاج. ها انا في مسلك جديد: اضع تفاحة على الطاولة، ثم اضعني في هذه التفاحة. يا للسكينة! يبدو الامر بسيطا. ولكن مضت عشرون سنة وانا احاول راغبا في البدء من هنا. لِمَ لا؟ ربما كنت اخالني مهانا، نظرا الى صغر حجمها وحياتها غير الشفافة والبطيئة. وقلما تكون افكار الطبقة السفلية جميلة. وعليه، بدأتُ بشكل آخر ...

أكمل القراءة »

تشارلــز ســيميتش ـ المراقــب المرتبــك: الأبديــة مــرآة وشــبكة عنكبــوت

حسام جيفي أكثر ما يلفت الانتباه في شعر تشارلز سيميتش Charles Simic، الشاعر الصربي-الأميركي، هذه البساطة التي يحترفها في بناء الجملة الشعرية، واستخدامه لمفردات حديثة جداً، في قالب من صور تأخذ راحتها في المخيلة، حيث يدع سيميتش للصورة أن تأخذ أبعادها الكاملة بلا إفراط في التكثيف، فترى القصيدة عبارة عن مجموعة من الجمل التصويرية المدهشة التي تنتهي بغتة لتفاجئ القارئ ...

أكمل القراءة »

تطابقات

عائشة أرناؤوط التطابق في وجهات نظر الأُليهيّات الأرضية التطابق في أجناس الموت لأطيافٍ تغادر الرئات التطابق في الخلاف ولا سهم يُخطئ الهدف، مركزَ الدريئة المرسومة

أكمل القراءة »

قصائد للشاعر الفرنسي برنار مازو

هذا الغياب اللامتناهي ترجمة: بول شاوول برنار مازو من أبرز الشعراء الفرنسيين المعاصرين. له دواوين عدة، تعبّر عن غنى تجربته التي لم تنأسر لا باتجاه معين، ولا بمدرسة. خارج كل الأطر الجاهزة. ويمكن ادراجه من الخط الشعري المختزل، والمكثف، واللمّاح، والموحي، والخصب والمفتوح على الدلالات، من دون مباشرة، أو إطناب، أو تفسير. جمله الشعرية تشرق بكثافتها تضيء بغموضها المفتعل. صدر ...

أكمل القراءة »

شعابٌ جَبَـلِـيّـةٌ

سعدي يوسف قصيدةٌ كُتِبَتْ في ريفٍ إيطاليّ A poem wrien in an Italian countryside “هذه القصيدةُ مــــهداةٌ إلى سيلْفانا وفوزي الدليمي، اللذَينِ قدّمــا لي، ولِـجْوان، دارتَهُـما العامرةَ ،العاليةَ، بجبالِ الأبَنين،الإيطالية، غيرَ بعيدٍ عن ميلانو، منتبَذاً ومُصطافاً، حيثُ كتبتُ صفحاتي، واسترددْتُ عافيتي، ونَعِمْتُ بالحُبّ، وبصداقةٍ لم أجدْ لها مثيلا” س ي

أكمل القراءة »

رحيـل ريمـا كازاكوفـا.. بطريـرك الشـعر الغنائـي السـوفياتي

ابراهيم استنبولي كانت الشاعرة الراحلة ريما كازاكوفا تعتقد أن: »الشاعر الحقيقي هو دوماً امرأة وليس رجلاً… لأن مشاعرها أكثر عمقاً ورهافة، ولأن المرأة أكثر حساسية تجاه كل شيء… كما أن نبرة الرحمة والتضحية والدفاع لديها أشد قوة ووضوحاً…«.

أكمل القراءة »