الرئيسية » كتاب الصفحات » محمود عيسى

محمود عيسى

ما هو ديننا يا أبي ….؟

محمود عيسى نهض باكراً وارتدى رداءه الأزرق وبنطاله الكحلي … وثبّت أقدامه في النعل, ثم وضع حقيبته الزرقاء علىظهره وأخذ ينط منادياً : ” لننطلق “… استقلينا سيرة أجرة, فبين منزلنا والمدرسة مسافة, وخوفاً من التأخر… كنا الأربعة .. أنا وأمه وأخوه الصغير … الأربعة تغمرنا اللهفة والصمت … الخوف والفرح….

أكمل القراءة »

خليّة آب /مطر الغياب، الجزء الرابع: أم عادل

محمود عيسى ـ عندما زرناهم، لم نشاهد سوى الصبايا فأين عادل؟ سأل أحمد الأشقر ـ ليس هناك عادل ولن يأتي ! يا صديقي إن أم عادل أرملة منذ سنوات عديدة، توفى زوجها أثناء خدمته العسكرية، كان معلم وكالة، أنجبا خمس بنات، كانوا ينتظرون قدوم عادل الذي لم يأت .! بعد وفاة زوجها “علي” فقدت الصبية زوجها وحبيبها وصديقها مخلفاً لها ...

أكمل القراءة »

خليّة آب /مطر الغياب: نقل وتوزيع المتخفّين

محمود عيسى الجزء الثالث نقل وتوزيع المتخفّين أعداد المتخفّين كبيرة.. المدن الصغيرة لا تستطيع استيعابهم وحمايتهم.. صوب دمشق إذن.. بعد توفير أماكن إقامتهم، في دمشق يتوفر الأمان. حلّ دور جمال في السفر إلى دمشق. كان لقاؤنا مساءً في الشارع الواصل بين الجامعة ومفرق بساتين الريحان.. شارع شعبة التنجيد الثانية.. أبلغته أن موعد سفره قد حان وأن عليه أن يجهز نفسه ...

أكمل القراءة »

أنصفتني أم مازن

محمود عيسى الجزء الثاني – خليّة آب /مطر الغياب أخذنا نعتمد, بسبب خسارتنا الفادحة, على بعض الأصدقاء والأهل للقيام ببعض المهام الخاصة في تأمين الاتصال ونقل الرسائل ولملمة الخيوط.. لعبت أم مازن دوراً مهماً آنذاك.. وصل الأمر إلى حد نزولها إلى الشارع.. حدث ذلك في مدينة جبلة أولاً عندما أبلغوها بأن الشخص الذي سينزل إلى الموعد قرب الحديقة العامة شابٌ ...

أكمل القراءة »

خليّة آب /مطر الغياب: الجزء الأول

محمود عيسى خريف عام1987حافل بالوداعات بالجملة …يذهبون ولا يعودون …..يُخشى الخروج من البيت لأن اللاعودة هي الاحتمال الأكبر. أنت الآن في اختبار المواجهة ….الاختطاف في كل مكان .. من الشوارع والجامعات …..والكليات المدنية والعسكرية.. شملت الاعتقالات: الطلاب والموظفين والعمال ومجموعة من الضباط، إنه الكابوس ..العشرات .. ولا حاجة لأية أدلة .. الاعتقالات بالجملة، كأنه الانتقام!! القوائم جاهزة ومفتوحة لتطال كل ...

أكمل القراءة »