الرئيسية » كتاب الصفحات » مازن كم الماز

مازن كم الماز

أنا ديكتاتور لكني أختلف عن مبارك , و شعبي شعب من العبيد لكنه يريدني و لا يريد شيء اسمه حرية

مازن كم الماز إنها نفس القصة في كل مكان , تبدأ القصة بأن يخرج البعض , بعض المقهورين , بعض العبيد , ليطالبوا بحقوقهم , بعض حقوقهم , الشرطة كعادتها تتعامل مع هؤلاء العبيد كحيوانات هاربة من سيدها , تستخدم الشرطة هراواتها ,

أكمل القراءة »

عن حديث بشار الأسد للوول ستريت جورنال

مازن كم الماز أعترف أنني في المرة الأولى قرأت مقابلة بشار الأسد مع جريدة وول ستريت بسرعة و دون تركيز , لكني عدت لها ثانية فقط بعدما قرأت تعليق معن عاقل عليها .. إنها مناسبة جيدة أيضا بلا شك لقراءة كيف يقرأ بشار نفسه ثورات تونس و مصر و ليبيا ,

أكمل القراءة »

معركة الحرية في سوريا

مازن كم الماز -1- لا بد أولا من الاحتجاج بصوت مرتفع , كعادة أصواتنا منذ انتفاضة تونس المجيدة و بعدها كومونة ساحة التحرير الصامدة في وجه بلطجية و شرطة مبارك , على اعتقال المهندس غسان نجار ,

أكمل القراءة »

دعوة لإطلاق حرية الاعتقاد و الضمير و كف يد المؤسسات الدينية و الدولة عن قمع حرية الفكر

مازن كم الماز حقيقة أن معظم ردود الفعل التي رافقت مجزرة كنيسة القديسين رددت و دعت إلى إجراءات قمعية في الأساس و انتقدت تقصير أجهزة أمن النظام أساسا دون انتقاد مجمل البنية القمعية التي يقوم عليها و كأن المطلوب هو الإبقاء عليها و لكن إعطاء الأوامر الصحيحة لها و تكليفها بقمع القوى الصحيحة هذه المرة ,

أكمل القراءة »

دفاعا عن الطريق الثالث: نقاش لورقة التحالفات الصادرة عن تجمع اليسار الماركسي في سوريا

مازن كم الماز إن القضية ليست فقط كما أزعم في تقديم الأممي أو الوطني , المرحلي أو الاستراتيجي , بل في تعزيز خط و نهج الخيار الثالث , الذي أزعم أنه يعني مصالح الجماهير الشعبية أساسا . هناك بالفعل صراع عالمي و إقليمي بين مشاريع مختلفة لكنها لا تمثل مصالح الجماهير التي نتحدث عنها .

أكمل القراءة »

دفاعا عن اليسار العربي ؟؟

مازن كم الماز في الحقيقة لن أحاول هنا أن أدافع عن اليسار العربي , بل عن ضحية أكثر أهمية بكثير , تصوب عليها البنادق اليوم بحمية أكثر مما تصوب إلى اليسار العربي نفسه و لذلك تنتهي الأمور للأسف بإعادة الاعتبار علنا أو ضمنا لأسوأ ما في ذلك اليسار العربي تاريخا و حاضرا ,

أكمل القراءة »

ويكيليكس – وعي النخبة السياسية الفصامي

مازن كم الماز حالة هستيريا حقيقية دبت في كل مكان بعد تسريبات ويكيليكس الأخيرة , و خلافا لما كان عليه الحال عندما اقتصرت التسريبات السابقة على معاناة العراقيين البسطاء و الانتهاكات التي مارسها الجميع بحقهم و التي تلقتها العواصم المعنية و القوى السياسية الميليشيوية العراقية بهدوء تحسد عليه ,

أكمل القراءة »

الأخلاق و السياسة , دفاعا عن اللا سياسة

مازن كم الماز رغم ارتفاع عدد المحجبات بشكل عام بين الفتيات و النسوة السوريات , و ربما العربيات عموما , فإن هذا لا يؤشر على ارتفاع أو تحسن في الحالة الأخلاقية العامة , تماما كما أن تزايد عدد مرتادي المساجد ,

أكمل القراءة »