سمر يزبكصفحات الناس

لإعلام للإعلام!

null
سمر يزبك
تتعدد وظائف برامج الحوار من مجرد تزجية وقت فراغ المشاهدين بكلام وحكايات تشبه حكايات ربات البيوت، إلى المناقشات الجادة لقضايا سياسية واجتماعية وحتى فنية. ومن البديهي ألا نبحث عن الحياد في كل ما تقدمه الفضائيات؛ فحتى برامج الثرثرة الفارغة تخفي أيديولوجية مهمة، وهي إخفاء القضايا المهمة والتغطية عليها بالثرثرة، في مواضيع أقل أهمية.
وفي كل الأحوال، من المفترض أن تنتهي أية مناقشة إلى خلاصة معينة يتوصل إليها المناقشون من الضيوف، مع مقدم البرنامج لتصبح لدى المشاهد رؤية متماسكة حول الموضوع المطروح. هذه البديهة لا تنطبق على برنامج «الاتجاه المعاكس» على قناة الجزيرة، فهو البرنامج الوحيد الذي يخرج منه المشاهد أكثر تشوشاً مما بدأ!
ومن يتأمل الإعلان الترويجي للبرنامج سيكتشف أنه يتطابق مع البرنامج تطابقاً تاماً، إما مصادفة أو بتخطيط، حيث يظهر جسر بتمثالين أصمين يتمشى بينهما مقدم البرنامج. ليست هناك تماثيل على استعداد للمرونة أو الفهم أو تغيير الموقف!
ومن يشاهد حلقة من البرنامج يصل إلى هذه النتيجة. الضيفان مجرد خلفية للمقدم الذي يظهر كما لو كان العنصر البشري الوحيد في الحلقة. يبدأ بطرح كل فرضية ونقيضها، أسئلة حقيقية وأخرى مفتعلة. لكن المهم أن يكون هناك سؤال يرد على كل سؤال آخر. وعندما يعطي الكلمة لأحدهما يبدأ في شرح الموضوع من وجهة نظره. وعندما يصل عرضه إلى تماسك يمكن أن يقنع المشاهد، يبادر مقدم البرنامج بإسكاته ونقل الكلمة للمشارك الآخر، ليقدم الموضوع من الجهة الأخرى، تحت حراسة مقدم البرنامج المتيقظ لأية محاولة اختطاف للقضية في الاتجاه الآخر، لكن الأهم من عدم انتصار المتحدث الثاني، هو إلغاء أية محاولة للصلح مع الطرف الآخر.
غير مسموح لضيف برنامج يحمل عنوان «الاتجاه المعاكس» أن يقترب من خصمه، أو يتفق معه، مع أن هذه حالة بشرية، ويمكن لإنسان أن يلتقي مع إنسان آخر يضيء له أشياء كانت غائبة عنه ويقتنع، حتى لو كان هذا اللقاء في استوديو تلفزيون، لكن ذلك مستحيل، ولا من بد أن يتذكر كل منهما ثبات التمثال الذي يقدمه إعلان البرنامج.
وهكذا يبدأ البرنامج بالاختلاف وينتهي بالاختلاف، وربما باختلاف أشد، بسبب التسخين الذي يتعرض له كل طرف، من المقدم الحكم الذي يعد لكل منهما، كما لو كانا في حلبة مصارعة.
والحال المثالية هي حال التعادل التي تحقق الإثارة وتضمن شغف المشاهد، وتحافظ على التوازن بين الفكرتين، بحيث يخرج المشاهد أكثر حيرة مما دخل، فلا يعرف إن كان من الخير لنا أن نتعامل مع أميركا أو لا؟ ولا يعرف إن كان تدخل «حزب الله» في شأن مصري مشروعاً أم لا؟ هذه هي ميزة «الاتجاه المعاكس» الذي يمكن اعتباره مؤسساً لمدرسة إعلامية جديدة عنوانها «الإعلام للإعلام» مثل التيارات الأدبية والفنية التي رفعت شعار «الفن للفن»!
الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى