جهاد صالحصفحات ثقافية

الحكم بالسجن على الشاعر والصحفي اسلام سمحان

null
على أثر اصداره لديوانه الشعري( برشاقة ظل) في اكتوبر الماضي ، والذي كان قد صودر من الأسواق والمكتبات الأردنية، تم اليوم الأحد 21- حزيران محاكمة الصحفي والشاعر الأردني ( اسلام سمحان ) من قبل محكمة بداية عمان بالسجن لمدة عام كامل وغرامة مالية
قدرها ( 10) آلاف دينار \ 15 ألف دولار \. وإدانته بتهمة الإساءة إلى الإسلام من باب احتواء الديوان الشعري على كلمات وعبارات مقتبسة من القرأن الكريم.
وكانت دائرة المطبوعات والنشر في الأردن أقامت في تشرين أول/اكتوبر الماضي دعوى ضد سمحان بعد صدور ديوانه “برشاقة الظل” التي اعتبرت أنه احتوى عبارات واقتباسات “مسيئة للإسلام والقرآن” والذي تم سحبه من الأسواق.
واحتجت الدائرة تحديدا على عبارات في ديوانه مثل “الشفة السفلى أبهى من وجه أله يرفل بالحكمة” و”النبي يقرأ فنجان السماء، فنجان القهوة تقرأه نساء النبي.
وكان نوح القضاة، مفتي عام المملكة الأردنية، وصف في تصريحات لإذاعة محلية اقتباسات ودلالات شعر سمحان بأنها “مسيئة إلى الذات الإلهية والملائكة والرسول الكريم”، معتبرا أن سمحان “كافر ومعاد للدين” وطلب وقف الكتاب والكاتب ودار النشر.
وكان قد  سبق أن نفى سمحان في 21 تشرين الأول/اكتوبر الماضي التهم الموجهة إليه أثناء مثوله أمام مدعي عام المحكمة  وهي: الإساءة لأرباب الشرائع السماوية، والإستهزاء بالدين وعدم ايداع نسخة من المطبوعة لدى دائرة المطبوعات والنشر”، مؤكدا أنه لم يقصد “الإساءة للإسلام أو للقرآن الكريم من خلال الإقتباس ” .
الشاعر متفائل بما سيكون خلال جلسة الإسئناف ، وأنه حتى وإن دخل السجن فإنه سيعالج ذلك بالشعر وسيضيء الزنزانة بالكلمات.
الحرية للشاعر اسلام سمحان، لأنه لايجوز محاكمة الشعر تحت عمامة الدين، بل بالشعر وحرية الرأي والتعبير، وقد مارس حقا انسانيا في قول وكتابة الشعر والتعبير مجازا عن ذاته من خلال القصائد ولغة الشعر. فهل سيتم تكفير الشعر والحبر والقصائد أيضا؟

جهاد صالح : منظمة صحفيون بلا صحف – واشنطن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى