صفحات من مدونات سورية

ابتسم فأنت في سورية

null
عزيزي المسافر ، عزيزتي المسافرة أهلا بكم على متن خطوطنا الجوية المتوجهة نحو بلاد الشرق الأوسط
ستقوم شركتنا – كما عودتكم – بتلاوة بعض التعليمات والملاحظات لتسهيل عملية تأقلمكم وتفاهمكم مع سكان البلاد التي تزورونها ، ولتتجنبوا – قدر الإمكان – المواقف المحرجة التي قد تقعون بها نتيجة اختلاف ثقافاتكم وطريقة تعاطيكم مع المواقف ، آملين أن تكون ملاحظاتنا المدرجة شاملة لأكثر النقاط اختلافا بينكم وبين سكان البلدان الشرق أوسطية .
نصائح عامة نقدمها لكِ سيدتي المسافرة ولك سيدي المسافر :
* عند القيام بعملية التنسيق مع ( سائق حافلة – دليل سياحي .. الخ ) وبشكل عام عند دخولك في علاقة تكون بحاجة إلى مبادرة أو مساعدة من الشخص المقابل ، لا تقبل أبدا بالوعد الملحق بكلمة ( إن شاء الله ) فالمصطلح السابق مطاطي جدا يستخدم في حالات عدة منها ( لا أريد مساعدتك ) ومنها ( بالتأكيد سأساعدك ) ، لذلك كن حريصا على الحصول على وعود خاليا تماما من كلمة ( الله ) لتضمن الوصول إلى المكان المحدد في الوقت المحدد .
* قد تشعر أن عامة الشعب في الطرقات ينظرون إليك بتهجم ، ينفخون ضجرا في وجهك ، وقد تلاحظ بوضوح حالة العبوس العام التي ستلاقيها لدرجة تتوقع فيها بأن الشخص الجالس أمامك سينهض ويتوجه إليك مباشرة لصفعك بقوة !
لا تخف عزيزي المسافر ، فمن خلال معرفتنا وإطلاع شركتنا على واقع الشارع نؤكد لك عدم وجود أي شيء موجه لك بصفتك الشخصية . فسكان هذه البلدان في حالتهم الطبيعية ترسم على وجههم تعابير الغضب وملامح العبوس التي تشعرك بأنهم سينقضون عليك بين اللحظة والأخرى .
* في حال توطد علاقة الصداقة بينك وبين أحد السكان المحليين الذين ستلتقي بهم أثناء إقامتك ، مع مضي الوقت ستلاحظ أنه بدأ بمناداتك ببعض الألقاب الخاصة بالكائنات الحية ( معظمها من الحيوانات ) ، نوصيك ألا تجفل أو تستاء فأغلب الظن أن الأيام جعلتك مقرباً من صديقك ذاك لدرجة أشعرته بأنك فرد من أفراد عائلته .
ملاحظة : في حال عدم اقتناعك بالموقف السابق لا ننصحك بمحاولة تغيير الواقع لتأصله في العقول ، بل ننصحك بالنظر إلى الواقع المفروض عليك بإيجابية متذكراً أن معظم الكائنات الحية تملك جانبا مشرقا مشرفا وصفات حميدة محببة .
* كن حريصا على الاحتفاظ ببعض الأوراق النقدية الصغيرة ، فكثير من الأحيان ( عرقلة قانونية لمعاملة ما – مخالفة مرورية قمت بها ) تستطيع تلك الأوراق منحك كلمة المرور السحرية لإخراجك من أكثر المواقف تعقيدا .
* في حال حالفك الحظ وعثرت على سلة للمهملات بعد بحثك المضني عنها (سلال المهملات في تلك البلاد تخضع لسياسة التقنين )، وبعد إلقاءك لمهملاتك في داخلها لاحظت وقوع النفايات مباشرة على الأرض ، فلا تصدم ولا تظن انك أخطأت ووضعت النفايات خارج السلة ، فالسلال تلك على الأغلب مفتوحة من الأعلى ومن الأسفل تطبيقاً لمبدأ الشفافية والرؤية الثاقبة على أرض الواقع .
ملاحظة : في حال عدم تعرضك لموقف مشابه للموقف المذكور أعلاه فإن الملاحظة السابقة قد تقدم لك إجابة شافية لتساؤلك عن سبب كثرة النفايات في المناطق المحيطة بسلة المهملات .
* إن كنت من المدخنين فلا تعطِ بالاً للافتة ( ممنوع التدخين ) المعلقة في معظم الأماكن المغلقة وفي الدوائر الحكومية بشكل خاص، ولا تتعجب من تدخين الموظف الجالس مباشرة تحت الشارة تلك . فسكان تلك المنطقة يرون برمز شارة منع التدخين لوحة فنية آسرة للقلوب مريحة للنفس وللنظر ، لذلك يعملون على وضعها في كل زاوية وعلى كل حائط دون التقيد بمضمونها والالتزام بالتعليمات المرتبطة بها
* عند رؤيتك لشاب ممسك بيد طفل صغير أو امرأة عجوز تهز طفلا رضيعا لينام ، باشر بالسؤال عن صلة القرابة الجامعة بينهما . فليس مستبعدا أن التي قد جزمت بأنها جدة الطفل الرضيع ليست سوى والدته ، أو أن تسمع الطفل الصغير الممسك بيد أخيه ( كما كنت معتقدا ) ينادي الأخير بلقب ( بابا )، فعملية الإنجاب في تلك البلدان لا تخضع أبداً لعامل العمر .
* قم بمراجعة آخر أقوال الممثلين الرسميين لبلادك ولكافة الدول التي تملك علاقات طيبة سياسية معها واحصل على إجابة مقنعة لآخر مواقفهم السياسية وبالأخص تلك الحاوية على جوانب معادية للبلاد التي تتجه إليها . فأنت حاليا ممثل لدولتك ( وفي بعض الأحيان لقارتك ) وان كنت لا تفقه شيئا في السياسة ولا تفقه شيء في العلاقات الدولية فذلك لن يؤثر بواقع انك ستدخل خلال زيارتك لكثير من النقاشات السياسية الطابع .لذلك ننصحك بمراجعة آخر التصريحات التلفزيونية وآخر اللقاءات الصحفية والمقالات الالكترونية المنشورة باسم الناطقين باسم حكومتك
ملاحظة : لست بحاجة لمراجعة القضايا والتصريحات التي مضى عليها أكثر من شهرين فشعوب المنطقة لا يبالون أبداً بقراءة التاريخ ويعانون بنفس الوقت من مرض سرعة النسيان .
* قد تصاب بصدمة قوية تؤدي إلى دخولك في حالة اكتئاب عند رؤية نماذج المتسولين والمشاهد المرتبطة بهم كرؤية طفلة لا تتجاوز الثامنة من العمر تحمل أختها الرضيعة وتمشي بها في الطرقات، أو رؤية رجل عجوز مستلقِ على جانب الرصيف العام مبلول الثياب بفعل تبوله بها ، غائبا عن الوعي من شدة جوعه ، والمشاة يمرون بجانبه دون أي اكتراث ودون التفات احد إليه ، نود تبشيركم أن الوقت كفيل لإخراجكم من كآبتكم ، ومع مضي الوقت ستتعاملون مع هذا الواقع بشكل طبيعي ، فلا داعي للحزن وللكآبة ولرؤية الكوابيس في الليل .
* لا تستغرب أن يكون العناق ومسك الايادي بين افراد الجنس الواحد “عادي” اما بين الجنسين فهذا امر “غير عادي” لا و بل مستهجن وفيه خدش للحياء العام. والامر ساري أيضاً على النداء ب “حبيبي”, “حبيب”, “عيني”..
* ثلاث مفردات هامة اساسية تتكرر: بكرا, معلش, انشالله.
مثال: ـ لم نزر … كما اتفقنا!
ـ معلش.
ـ متى سنفعل؟
ـ بكرا
ـ أكيد؟
ـ انشالله.
* طقوس ركوب التاكسي:
عكس المتعارف عليه دولياً, يجلس الرجل ومهما كانت الظروف بجانب السائق من مبدأ المساواة. لا تستغرب ان يطلب منك السائق ذلك, خاصةً اذا كان معك “حرمة”. فالحرمة كما اوضحت غابي “بالضرورة عاهرة حتى إثبات العكس”.
ٌ* أن تدخن المرأة سيجارة بالشارع هذا خدش للحياء. ويسمح لها بالتدخين, سيجارة او اركيلة, في المقاهي.
عزيزتي المسافرة سنخصك ببعض التعليمات الضرورية لإكمالك رحلتك بسلام :

* لا تشعري بالإحراج إن مددتِ يدكِ لمصافحة رجل ما ولم تُقابل تحيتك بالمثل ، فبالرغم من النظرات الشهوانية القافزة في عينيه يبقى لمجتمعه خصوصيته التي تمنعه من ملامسة يدك.
* في حال تواجدك في مكان ما وشعرت بأنك الأنثى الوحيدة فيه ، لا تتعجبي ولا تبحثي عن رمز أو إشارة قانونية تمنع النساء من التواجد في هذا المكان للتأكد من عدم خرقك للقانون او ما شابه.فكل ما هنالك أن نساء هذه البلاد يعشقون ( أو تم إجبارهم .. لا ننصحك بالتدخل في هذه الجزئية بالتحديد ) التقوقع في منازلهم بعيدا عن كافة أشكال الترفيه وكافة أساليب الحياة المدنية
* لا تتعجبي من نظرات الاحتقار الموجهة إليك والتي قد تتطور لتتعدى مرحلة التأشير باليد.. فأنت بالضرورة عاهرة حتى إثبات العكس .
* في حال ملاحظتك لعدسة موبايل موجهة إليك فلا تبتسمي لها ، فالمصور ليس محترف وليس هاوِ كما تظنين وكما تعودتِ في بلدك الأصلي ، بل مجرد مهووس بالجنس يرى بك وجبة شهية لغرائزه اللابشرية التي يصعب عليه التحكم بها وكبحها.
قبل الختام نلفت نظرك سيدي المسافر أن شركتنا تفرض عليك بعض الشروط لضمان تمتعك بكافة خدماتنا المتاحة ، أهمها عدم الاحتكاك بأي شكل من الأشكال مع الجنس الأنثوي مهما كلفك الأمر ومهما كان الموقف ، فشركتنا لا تستطيع تقديم خدمات النقل والسفر لك وللقبر الذي يحويك في حال تحولك لضحية جريمة شرف .
وفي النهاية نتمنى لكم رحلة ممتعة ، مقدرين مشاعركم الوجدانية والحس الإنساني المرهف الذي تحملونه لدفعكم للسفر إلى بلاد الشرق الأوسط ، متأملين منكم أخذ الحيطة في التحرك والتعامل بحسب الخطوط المشار إليها في التعليمات أعلاه .
وفي حال تعرضك لأحداث محرجة لم نتطرق لها في قائمتنا فقط ابتسم .. فأنت في الشرق الأوسط

http://www.syriel.net/search/label/%D8%A7%D8%AF%D8%A8%20%D8%B3%D8%A7%D8%AE%D8%B1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى