الرئيسية » صفحات مختارة » الفقراء.. من رافعة التغيير إلى جيش الأصوليات

الفقراء.. من رافعة التغيير إلى جيش الأصوليات

خالد غزال
تشهد المجتمعات العربية تغيّرات في بناها وثقافاتها وقيمها، ناجمة عن عوامل متعددة، يتصل بعضها بالحراك المجتمعي الداخلي والصراعات السياسية والاجتماعية وتحولات في موازين القوى، فيما تتلقى هذه المجتمعات تأثير الخارج الناجم عن المستوى المرتفع في اختراق العولمة لهذه البنى وإخضاعها لقوانين السوق والثقافة التي تنشرها. تسببت هذه العوامل في تغيير مواقع الطبقات الاجتماعية وتحوّل في أدوارها في سياق الحراك السياسي- الاجتماعي، بحيث لم يعد في الإمكان إسقاط مقولات فكرية – سياسية سادت في مراحل من التاريخ العربي على الواقع الراهن، مما يستدعي تدقيقا في الكثير من مخلفات الفكر السياسي الموروث.
من التغيّرات ذات التأثير الكبير، ما أصاب موقع الطبقات والفئات الفقيرة لجهة المكان الذي احتلته سابقاً في مرحلة ما أطلق عليه «عصر الجماهير»، حيث شكلت آنذاك رافعة للتغيير الثوري والقوة المدمرة للبنى المتخلفة، فيما تشكل اليوم الجيش الرئيسي الذي تغرف منه الأصوليات والاحتياطي الجاهز للاستخدام من الحركات الإرهابية في المجتمعات العربية. فكيف نقرأ هذا التحول، وما العوامل التي تسببت في حصوله؟
منذ نهايات القرن التاسع عشر ومطالع القرن العشرين، وخارج المجتمعات العربية، سادت نظرية في الفكر الاشتراكي، خصوصاً منه التيارات الماركسية اللينينية، التي رأت في البلدان المتخلفة الخاصرة الرخوة للإمبريالية والنظام الرأسمالي العالمي، واعتبرت أنّ هذه البلدان ستلعب دوراً مؤثراً في إسقاط النظام الرأسمالي وإقامة الاشتراكية ودعم الثورة التي اندلعت في روسيا. وعلى هذا الأساس بنى اليسار الجديد في الستينيات من القرن الماضي نظريات متكاملة حول التقدم والتخلف ووسائل إسقاط الرأسمالية، انطلاقا من جماهير الريف وفقرائه، واستناداً أيضاً إلى المهمشين في مجتمعات العالم الثالث.
شكلت الثورة الصينية، بالزحف الجماهيري واستنهاض الطبقات الفقيرة، عنصر زخم لنظرية إسقاط الرأسمالية من خلال الثورات في البلدان المتخلفة التي تشكل السوق الذي يغذي البلدان الرأسمالية. ما يعني أنّ قيام الاشتراكية في هذه البلدان سيتسبب في حرمان الرأسمالية من موارد تحصلها عبر نهبها لهذه البلدان وتثمير هذه الموارد في تقدم البلدان الرأسمالية.
اما على صعيد العالم العربي، فقد استند استنفار وتجييش الطبقات الفقيرة الى رفع شعارات تتصل بالتحرر القومي من الاستعمار والسعي الى استعادة فلسطين من الصهيونية، وبناء مجتمع العدالة والمساواة والديمقراطية، والارتفاع بمستوى المواطن العربي وتحسين أوضاعه المعيشية.. رفع الفكر القومي العربي بروافده المتعددة من الناصرية إلى البعث إلى القوميين العرب، إضافة إلى التيارات الاشتراكية خصوصاً منها الأحزاب الشيوعية، هذه القضايا والشعارات واستجابت لها الجماهير وأيدتها بقوة، وكان الشارع أبرز معبّر عن هذا التأييد.
لم تكن الشعارات المرفوعة والاحتضان الجماهيري لها تنبع من فراغ أو أتت بشكل مفتعل، أو عبر إجبار الجماهير والفئات الشعبية التي تمثل الغالبية الساحقة من الطبقات الفقيرة على هذا التأييد، بمقدار ما كانت الجماهير تستجيب طوعا وبقوة في النزول الى الشارع والقتال في سبيل هذه الشعارات. كانت هذه الشعارات تعبيراً حقيقياً عن طموحات هذه الجماهير الغفيرة، وكانت تمثل لها الأمل والخلاص بكل معنى الكلمة. لذا تقرأ حركة الشارع العربي الناهض في الخمسينيات والستينيات في وصفها سعياً إلى التغيير بالمعنى «الثوري»، وماحضاً القيادات السياسية الثقة المطلقة في إنجاز عملية التغيير، بصرف النظر عن الوسائل المستخدمة لتحقيق هذا الهدف. فما الذي جرى لتنقلب الأدوار وتبتعد الجماهير الفقيرة عن قيادات الأمس.
لا يكفي وصف الجماهير في حركتها «الشارعية» بكونها تعبيراً عن التزام عاطفي تجاه هذا الزعيم أو ذاك، أو وفاء لتاريخ نضالي، فالجماهير تنساق بعاطفتها وبالغريزة في محطات كثيرة من حراكها، ولكنها في الآن نفسه تملك حسّاً سياسياً تستطيع بموجبه الاختيار ومحاسبة هذه الفئة الحاكمة أو تلك. فكما كان تأييد الجماهير، خصوصاً فئاتها الفقيرة والمعدمة، يتسم بالصدق والحماس تجاه هذا الزعيم الذي رأت فيه خلاصها، فإنّ السبب نفسه المتصل بفشل هذه الزعامة عن الوفاء بوعودها، تسبب في الابتعاد عنها واتخاذها خياراً سياسياً آخر. فقد تبيّن لهذه الجماهير أنّ ما وعدت به القيادات القومية والاشتراكية تحول إلى سراب وأنّ ما يجري على الأرض معاكس تماما للشعارات الثورية والتقدمية التي مشت خلفها تلك الجماهير سنوات طويلة.
بعد هزيمة حزيران 1967 وما تلاها من تحولات في مواقع الطبقات الحاكمة، وجدت الطبقات الشعبية الفقيرة نفسها أمام مزيد من الاحتلال للأرض العربية، واستسلاماً أمام العدو القومي، والتحاقاً بالسوق الرأسمالية والخضوع إلى تبعية وإلحاق للبلدان الأمبريالية.. أما على الصعيد السياسي والاجتماعي، فقد بانت الأوضاع عن مزيد من الاستبداد السياسي وقهر الفئات المعارضة وكبت الحريات السياسية والفكرية، وتسليط أجهزة الأمن وإطلاق العنان لها في الاعتقالات والاغتيالات وطرد المعارضين.. يضاف الى ذلك كله، مزيد من الانهيار في الأوضاع المعيشية، حيث استفحل الفقر وارتفع عدد العاطلين عن العمل وزاد عدد المهمشين، واضطر الكثير من الشباب إلى الهجرة سعياً وراء لقمة العيش، واستفحلت الأمية والجهل والجهالة في كل مكان.. أي بات العالم العربي يعيش في أسفل درك المجتمعات المتخلفة، وهو الذي يمتلك من الثروات الهائلة التي اذا ما استخدم الجزء اليسير منها، يكفي لوضع المجتمعات العربية في صفوف البلدان المتقدمة.. هكذا شهدت الجماهير العربية انهيار أحلامها مع انهيار مشروع التحديث الذي شكل لها في مرحلة معينة أمل اللحاق بالعالم المتقدم وبالتالي الخروج من إسار تخلفها.
ترك انهيار مشروع التحديث فراغاً، تقدمت الحركات الأصولية لملئه انطلاقاً من شعارات دينية غيبية، فرفعت شعار «الإسلام هو الحل» جوابا عن فشل حركات التقدم القومي والاشتراكي. صحيح أنّ هذه الحركات لا تمثل في الواقع البديل الخلاصي لهذه الشعوب الفقيرة، بل هي تعبير عن ازمة مشروع التحديث في أعلى تجلياته، لكنها استطاعت ولاتزال أن تكتسح الساحة العربية وتلحق بها «الجيوش الشعبية» على غرار ما شهده عصر الجماهير سابقاً.. يقرأ هذا التأييد الجماهيري في وصفه جواباً عن الإحباط واليأس الذي أصاب هذه الجماهير من الفشل المريع الذي اصاب الشعارات الثورية السابقة. ان الجواب الخلاصي الذي ترفعه الحركات الأصولية، مضروباً باليأس الجماهيري من الفئات الحاكمة والحركات السياسية التي سارت وراءها في عقود سابقة، إضافة إلى الاضطهاد القومي الذي يمارسه المشروع الصهيوني الإمبريالي ومعه انسداد آفاق التسوية التي تعيد الحد الأدنى من الحقوق الوطنية والقومية، كلها تفسر هذا التحول في موقع الجماهير واندفاعها وراء «الوهم الخلاصي» الذي تبشر به الأصوليات.
اذا كانت الحركات الاصولية تفيد اليوم من هذا اليأس والإحباط الجماهيري، فإن أنظمة الاستبداد السياسي السائدة في العالم العربي ترى في هذه الأوضاع خير سند لسلطتها.. بات محسوماً، وخلافاً للفكر الذي ساد سابقاً، أنّ الفقر لا يشكل تربة ينبت فيها ويزدهر النضال في سبيل الديمقراطية، بمقدار ما يتسبب هذا الفقر في تكريس الاستبداد، لكون الطبقات الجائعة والفقيرة أقرب منها إلى الخنوع والاستسلام والركض وراء لقمة العيش، من أن تكون رافعة ثورية، خصوصاً في مرحلة انهيار الشعارات الثورية ومعها القوى الحاملة لها.
قد لا تكون هذه الحالة قانوناً مستمراً، لكن التغيّر في هذا المسار يظل مرهوناً بولادة قوى سياسية واجتماعية جديدة، تستعيد طرح مشروع نهضوي جديد، مستفيدة من تجربة الماضي واستخلاص الدروس من هذه التجربة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.