الرئيسية » صفحات الثقافة » صفحات ثقافية » في بعض سمات الثقافة العربية الراهنة

في بعض سمات الثقافة العربية الراهنة

null

خالد غزال

لاتزال المجتمعات العربية مشدودة الى ماضيها بشكل غير مألوف قياسا على التقدم الذي شهدته البشرية على جميع المستويات. يمسك الماضي العربي بتلابيب الحاضر، وتجثم الاموات على الاحياء وتتحكم بمصائرها، وكأن العالم العربي قد اغلق على نفسه ورفض الدخول في العصر. تكاد الاحالة الى الماضي تطال كل ميادين الحياة العربية، من الثقافة الى العلوم الى الاقتصاد والاجتماع ناهيك بالفقه الديني. يمثل انشداد الثقافة الى الماضي واحدا من مكونات المجتمعات العربية واحد مصادر اعاقتها واستمرار اقامتها في التخلف، وتتجلى هذه الاقامة في الماضي في عدد واسع من المجالات. فما هي سمات هذه الثقافة، وما هي ابرز تجلياتها؟

تحتل الثقافة موقعا مركزيا ومقياسا لمدى خروج مجتمع محدد الى رحاب التقدم. يعيش العالم العربي معركة نهوضه في جانبها الثقافي كما يخوضها في المجالات الحضارية الاخرى. واذا كانت الغلبة حتى الان للبقاء اسرى الماضي، فان ما انجز على صعيد المعركة الثقافية لصالح التقدم يظل يشكل واحدا من العناصر الايجابية التي يمكن البناء عليها حاضرا ومستقبلا.

يمثل الاعتداد بالذات احد امراض الثقافة العربية، يطغى على العقل العربي جنون امتلاك الحقيقة والرأي الصواب. تنغرس هذه النظرة عميقا في الوجدان العربي المصاب بنرجسية الدور الرسولي المناط به في قيادة العالم وتحول العرب الى القوة المهيمنة، وهي نظرة تستند الى تراث ديني يضع العرب في المكانة الاولى بن شعوب العالم لكون نبي الاسلام قد خرج من ديارهم ولكون المسلمين «خير امة اخرجت للناس». يحمل التراث الادبي والفكري العربي منذ عصوره الاولى هذه النرجسية، ويسعى المثقف العربي الى اسقاط الماضي على حاضره. ينتج عن هذه النظرة ازدواج يعبر عن نفسه بكون الذات العربية تعيش ماديا وعمليا في العصر الحديث، لكنها في الواقع تظل مشدودة الى القرون الغابرة. والاخطر من ذلك ادعاءات بعدم الحاجة الى علوم الاخرين خصوصا ما هو آتٍ من الغرب بكل ما يعنيه ذلك من اقامة في التخلف الحضاري المتعدد الجوانب.

سمة ثانية من سمات الثقافة العربية تتصل بسيادة ثقافة التقليد وغلبة النقل على العقل. تعتمد ثقافة التقليد على تقديس الماضي بشكل اساسي، مما يجعل كل احلال لمبضع النقد لهذا الماضي موضع رفض وشبهة في المقدم عليه. ان عقلية القياس هذه تعجز عن تصور الجديد وغير المالوف في التراث، مما يجعلها عاجزة عن تمثل الحداثة الراهنة، وذلك لانشدادها الى قياس الحاضر على الماضي، وهي عقلية موروثة من الفقهاء والمتكلمين. ولان هذه الثقافة تمارس تقديس وعبادة النصوص، فلا مانع لديها من جعل النص يتماهى مع الدين بما يكسبه صفة قدسية وبالتالي يحوله الى سلطة مادية. ادى هذا التقديس للنص مقرونا بغياب العقلانية الى صعوبة في التمييز بين الحقيقة والصواب واقتحام للاساطير والخرافات والغيبيات وهيمنتها على قسم واسع من التراث. هذا الابتلاء الذي اصاب العقل العربي بالعودة اللاتاريخية الى الماضي والاقامة فيه منعته من رؤية الايجابي في هذا الماضي للافادة منه واستلهامه مجددا، ووضع ما بات خارج الزمن جانبا بصفته تعبيرا عن مرحلة محددة من التاريخ العربي يتسبب التمسك بها باعاقات تمنع مسار التقدم وتعرقله.

يشكل «تديين الثقافة» واحدا من المؤشرات الخطرة التي تربط الثقافة العربية وثيقا بالماضي. يفرض على المجتمعات العربية قراءة للنصوص الدينية غير تاريخية لا تأخذ في الاعتبار تاريخ ومكان نزولها والتشريعات التي ترتبت عليها، وهي شؤون لا تتلاءم مع الواقع الراهن والتطورات التي طرأت خلال قرون مضت. نجم عن ذلك تحول التاريخ العربي والاسلامي الى ما يشبه اجترارا للماضي وتمجيدا للاسلاف مقرونا ببكائيات على هذا الماضي.ويتجلى تديين الثقافة بقوة من خلال اغراق المكتبات ومواقع الانترنت ومعارض الكتب بانواع من الكتب التراثية ذات الاتجاه السلفي المتشدد، وهي ثقافة تؤكد على الدوام ان الحقيقة موجودة في الماضي، وبالتالي لا حاجة الى الى البحث في الحاضر والمستقبل. وهي افكار تعفي المثقف العربي من تحليل الداخل وتعيين اسباب الظواهر المتعددة، بل التركيز على مقولة قضاء الله وقدره في ما يصيب العرب من احداث.

لا تنجو سياسة التديين هذه من مسؤولية تغذية ثقافة الكراهية والعنف بين الطوائف والمذاهب خصوصا انها تتغذى من مصدرين اساسيين هما المأثورات اللاهوتية من جهة، ومن البنى العصبية والعشائرية والطائفية من جهة اخرى. وهي موروثات يجري استحضارها بقوة في الثقافة والسياسة والاجتماع وفرض حقائقها الماضوية واسقاطها على الراهن من الاحداث. ان ما يجري من اقتتال اهلي تحت عنوان الصراع بين السنة والشيعة في اكثر من مكان انما هو احد مظاهر هذا الاستحضار الدائم للتاريخ السياسي القديم ورميه مجددا على الحاضر بكل ما حمله هذا التاريخ من عنف وكراهية. ولان الماضي يجثم الى هذه الدرجة على الحاضر، فان الثقافة العربية تستسهل اعتماد نظرية المؤامرة على العرب والمسلمين بهدف الحط من شأن ثقافتهم ودينهم وحضارتهم، بما يجعلهم اسرى التخلف والركود. ينجم عن نظرية المؤامرة ما بات يعرف بمفهوم «الامن الثقافي العربي» الهادف الى الدفاع عن المكونات الثقافية الاصلية للعالم العربي في وجه زحف الثقافة الاجنبية والعلوم الوافدة بوصفها ادوات تسلط على الذات العربية. وهي نظرية تعفي العقل العربي من المساءلة عن المآل الذي اوصل العرب الى هذا الدرك من الانحطاط وتعطيه تبريرا لاسباب الاخفاقات التي مني بها ماضيا وحاضرا.

تؤثر الاقامة في الماضي ثقافيا على درجة الابداع والخلق في كل المجالات، وذلك لصالح ما يعرف بـ«ثقافة الاستلهام»، وهي ثقافة تعفي نفسها من عناء البحث عبر استلهام الماضي سواء كان فلسفيا ام علميا ام ادبيا، وهو ما يفسر درجة القحط الثقافي والعجز عن مواكبة تطورات العصر. واذا ما اثيرت قضايا وأسئلة فانها تأتي بعد ان يكون الزمن قد تجاوزها وطرح تحديات جديدة. يفسر هذا الوضع عدم قدرة العقل العربي اللحاق بالحداثة وباحداث حد من القطيعة مع التراث والماضي واستيعابه وغربلته بما يسمح بمواكبة الحاضر، فجاء استعصاء الحداثة بمكوناتها المتعددة ليؤكد ان ما تعرفه المجتمعات العربية ليس سوى تحديث مقطوع الجذور عن الخلفية الفكرية التي انتجته. لذا لا يعود غريبا ان نجد اقساما واسعة من المثقفين العرب يفتشون عن الاجوبة على الاسئلة الصعبة في ثنايا مؤلفات الغزالي او ابن تيمية وغيرهم من مفكري الماضي.

يحتاج العرب اكثر من اي وقت مضى الى مراجعة تاريخهم وتراثهم بما يسمح بالافادة مما هو حي فيه، وتجاوز ما تقادم الزمن عليه. تشكل معركة النقد هذه احد الشروط الاساسية لتجديد الثقافة بما يتناسب مع معطيات العصر الراهن ومعطياته العلمية. يرتبط التقدم الثقافي بالتأكيد بالنهضة السياسية والعلمية والاجتماعية التي يقف العرب امام تحديات ولوجها في مواجهة زحف بني التقليد والتخلف واكتساحها ما تبقى من حداثة وتحديث. انها معركة المعارك بامتياز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.