صفحات العالمهيثم مناع

العنصرية العادية !!

هيثم مناع
بينما تنقل “الجزيرة مباشر” مشاهد من الاحتجاجات النقابية في فرنسا اليوم استوقفني عدد غير قليل من تعليقات المشاهدين، وتصورت في برهة من التأمل، ترجمة فورية لرسائل هؤلاء إلى اللغة الفرنسية، وكيف سيتعامل الآخر في تقييمه لهؤلاء المشاهدين (من خير أمة أخرجت للناس!).
لنقرأ بعض ما ورد من تعليقات: “أتمنى أن يكون أول مسمار في نعش فرنسا، فخّار يكسّر بعضه، والله إنه لنصر للمسلمات في فرنسا، اللهم اشغلهم في نفوسهم وشتت شملهم، هذه عقوبة محاربة النقاب والحجاب الإسلامي، تراهم جمعا وقلوبهم شتى، لا يغرك تقلب الذين كفروا في البلاد.. وعندما بعث أحدهم رسالة يقول تعلموا الإحتجاج يا أمة العرب، أضيف تعليق عليه وعلى من قرأ المشاهد إيجابيا: “هل تمتدحون من حرموا المسلمات من حرية ارتداء الحجاب؟”.
نكتب ونسهب في تمزيق وتشريح وتحقير إطروحات الأمريكي هنتغتون المغرق في نظرية صراع الحضارات، فهل لنا أن نتوقف لحظة عند خطاب العداوات والأحقاد الشمولي الذي ينتشر من حولنا ويتوسع ويعتبر نفسه طريق الخلاص وعنوان النهضة والنهوض؟ ماذا نقول ونحن نسمع ونقرأ العديد من الكتّاب والصحفيين، بل قطاعات واسعة من النخبة والعامة، تتحدث عن الآخر بوصفه الشر المطلق وعن الذات بوصفها الحل والخير المطلق؟ وتربي شعبية سريعة وتلعب دور المدافع عن عرين الثقافة الإسلامية ونقائها ونظافتها من كل غريب؟ بمنهج لا يختلف عن منهج اليمين المتطرف الأوربي والعنصريين الأوربيين الباحثين عن أصوات سريعة وشعبيات قائمة على كراهية الآخر.
يكفي لمعرفة حجم هذه الظاهرة النظر في التعليقات في هوامش المواقع الكبيرة كالعربية والجزيرة والبريد الالكتروني الذي يصلنا كلجنة حقوق إنسان ومنتديات السلف الصالح وأصحاب الفتاوى و”المعصومون الجدد” كلهم يتحدث عن كتل بشرية عدائية كاملة اسمها فرنسا والسويد وألمانيا..؟
قبل ما يسميه الإسلاميون بالصحوة، كنا نحن (جيل الغفوة والكبوة) نقرأ لأكثر من ثقافة، ونتابع ثورات وانتفاضات الشعوب، نسأل عن أحداث 1968 ونترجم من اللغات الأخرى لنتعلم. لم تكن معركة الإستبداد مع خصومه السياسيين شريفة، ومن ضحاياه من حمل أخلاقه، فاعتبر أن كراهية الغرب تسهل مهمة الدعوة والدعاة، وتبني سدا طبيعيا مع ما يأتي منه، الأمر الذي يوفر على الدعاة الجهد والوقت. فما سمعنا إسلاميا يستنكر هذه الشمولية العنصرية، ولا بسلفي يرفض القطيعة السلبية مع المجتمع البشري غير الإسلامي، أليسوا هم الجاهلية ونحن الدين الحق، أليسوا أصحاب المكائد والكراهية للإسلام.. كلهم سواء…
يوم ضرب الإسرائيلي غزة، اقترح بعض الشرفاء في عاصمة الوهابية-السعودية تجمعا صغيرا للتضامن مع الشعب الفلسطيني، فمنع التجمع واعتقل شابان تحدثا للإعلام ومازالا في السجن. في حين نظمنا مظاهرات مليونية في هذا الغرب اللعين، ولم تجرؤ السلطات في أي بلد غربي على اعتقال أحد.. كان فينا من يصيح الموت لأمريكا والموت لإسرائيل والموت لفرنسا وخيبر خيبر يا يهود.. ومع ذلك كنا قوة حقيقية في الشارع الغربي وكانت “جماهير الصحوة” كتلة افتراضية في العالم العربي. قوة لأننا نعرف حقوقنا ولأن الحد الأدنى من هذه الحقوق لم يتم التضحية به بعد.
المتظاهرون اليوم من أجل التقاعد في فرنسا في أكثر من النصف بالتأكيد كانوا يتظاهرون معنا من أجل فلسطين. وأكثر من عشرين نقابة ومنظمة مشاركة في الاحتجاج اليوم شاركتنا في تأسيس التحالف الدولي لمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين؟ ومع هذا يسيطر عمى الألوان ونبصر فرنسا من خلال قانون تغطية الوجه.
كنت في سهرة بالأمس وسألني كاتب عربي لبناني صديق: “هيثم هل سمعت بأن أسامة بن لادن قد ضرب هدفا إسرائيليا في يوم من الأيام؟” قلت له مازحا: “على حد علمي هو أكبر من مجرد ضرب الإسرائيلي”. ولم يخيب ابن لادن ظني، فأرسل يهدد الرئيس الفرنسي وفرنسا عشية تحركات الاحتجاج، حتى يقول بأن الأمن والإرهاب أهم من النضال الاجتماعي! من أجل هذا ينجح الإسرائيلي في تهويد القدس وبناء المستوطنات ونفشل في التعرف على ألف باء الحريات.. ونتقن فن خسارة الأصدقاء والحلفاء، والأنكد من ذلك، أن هذا يتم باسم المقدس والدين..
منذ زرع منظرو الصحوة في رؤوسنا أننا بألف خير، وأن صعود التدين وسيلة تحرر من استعباد واستلاب الغرب، وأن الشر يأتي من الآخر الكافر والعلماني، وأن القطيعة الحضارية من أسباب نهوض الأمة، ونحن نعزز الإنغلاق على النفس، ونقوي استبدادنا ومنظومة فسادنا. واليوم، فهمت السلطات السائدة عقم خطاب الإنغلاق وعجزه عن الإسهام في الإنعتاق، فصارت تروج له. مَنْ يتحدث من إعلام الخليج عن حقوق العمال العرب في الخليج؟ وكيف يبقى العربي يخدم خمسين عاما دون جنسية في كل الإمارات الخليجية وهو مهدد بالإبعاد وتحت رحمة كفيله، في حين أن المسلم في أوربة يمكن أن يخوض معركة المواطنة السياسية والمدنية منذ العام الخامس على إقامته؟
لا يفيد أي حاكم عربي أن يعرف العرب أن النظام السياسي- الاجتماعي الغربي الذي منع النقاب، أرحم بمليون صاع من النظام العربي المستبد الذي قطع الألسنة وسمح بالجلباب؟ لذا يفسح الإعلام العربي المجال لكل صرخات الحقد على الحركة الإجتماعية في الغرب، وكأن هؤلاء النقابيين والديمقراطيين هم أعداء الإسلام والمسلمين..
ولتكتمل المأساة-المهزلة، عندما يُحكم على إسلامي بالسجن في بلده، لا يقصد المظلوم إسلامستان، بل يأتي طالبا اللجوء في بريطانيا واسكندنافيا إلخ، وعندما يتوجه أحد الأمراء لهذا الغرب اللعين، لا يدري أية هدية يقدم أو بكم يتبرع.. عله يحصل على وثيقة حسن سلوك حضاري من هذا الحاكم الغربي أو ذاك، لا من المتظاهرين في الشوارع الفرنسية اليوم، الذين ناضلوا ويناضلون معنا، من أجل عالم أكثر عدلا وأقل جورا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى