صفحات العالم

نكسة مصرية ثانية

ساطع نور الدين
هي نكسة عربية وإسلامية كبرى، مصدرها مصر أيضاً. وقد تكون حصيلتها أسوأ وأبعد من نكسة حزيران 1967، التي لا يزال العرب يسعون جاهدين الى محو آثارها، لكن من دون جدوى. وإذا كانت الشقيقة الكبرى مريضة الى هذا الحد، فإن الجسم العربي يصبح كله بحاجة الى المستشفيات والمصحات العقلية.
لم تكن انتخابات نيابية تلك التي جرت على دفعتين في مصر، كانت أشبه بتعيينات برلمانية شملت اختيار 508 مرشحين لعضوية في مجلس الشعب، ليس بينهم معارض او خصم او ربما مستقل واحد، بل مجرد دمى او زينة توضع في مقاعد القاعة الكبرى من المبنى المهيب الواقع في وسط القاهرة، والذي كان يفترض ان يكون قناة الإصلاح والتغيير السلمي، فإذا به يتحول الى مركز للتفجير والتوتر.
لم يسبق لمصر الجمهورية أن شهدت مثل هذه الفضيحة الانتخابية. في العهد الناصري أنتجت الثورة اتحاداً اشتراكياً يحمي الداخل وينظم مشاركته في الدفاع عن الوطن ضد الغزو الخارجي. لكنه كان هناك قدر من التنوع، لا التعدد ضد الصف الثوري الواحد. وجرى دفعه الى الأمام مع الحقبة الساداتية لكي يخدم الخيارات السياسية الجديدة للحكم ويساهم في مواجهة خصومه الداخليين.. وفي التأسيس لفكرة المصالحة التي أطلقها مبارك، ووصلت في سنوات العقد الماضي الى هامش غير مألوف من الحريات السياسية والإعلامية.
لا يمكن الجزم في أن مبارك نفسه هو الذي اتخذ هذا القرار بمحو ذلك الهامش، ام انهم مراهقو الحزب الوطني المحيطون بنجله الأصغر جمال، الذين شعروا ان الفرصة مؤاتية للانقضاض على المعارضين، وربما أيضاً اختبار قوة المؤسسة العسكرية وهيبتها ومرجعيتها السياسية العميقة، وحتى دفعها الى الاشتباك مع الجمهور، وتشكيل مجلس نيابي خال حتى من الألوان الباهتة التي أكسبته بعض الشرعية خلال دورتي الانتخابات الاخيرتين عام 2000 و2005، والتي اتاحت لمصر قدراً لا بأس به من الاستقرار في ظل حروب وزلازل اقليمية مدمرة.
مثل هذه العودة المصرية المذهلة الى الوراء، توحي بأن الحكم، أو بالتحديد مؤسساته المدنية، يستعد فعلا لفرض التوريث امراً واقعاً حتى ولو تطلب الأمر الاصطدام مع المؤسسة العسكرية، مستفيداً من تحلل المعارضة الداخلية التي لم يبق منها سوى مشروع يكاد يكون خيالياً، ويتمثل في المرشح المغترب الدكتور محمد البرادعي، الذي خاض معركة المقاطعة للانتخابات من الخارج وعاد الى القاهرة بعد فرز الأصوات، ومستغلا فترة الفراغ الاميركي الراهنة التي انهت حملة جدية شنها الرئيس السابق جورج بوش من اجل الإصلاح في مصر، باعتباره مرتكزاً رئيسياً للإصلاح في العالمين العربي والإسلامي.
إذا كانت مصر قد بدأت رحلة العودة السريعة الى القرون الوسطى، فإن الصدى في بقية العواصم العربية سيكون مدوياً، وسيصبح التوريث قدراً، والتغيير حلماً، وسيستأنف الإسلاميون المصريون خاصة والعرب عموماً، احتفالاتهم بقرب الوصول الى السلطة الخاوية، التي لن يكون الاميركيون قادرين على حمايتها او الدفاع عنها.. او حتى منع رموزها من الفرار الى الخارج.
السفير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى