الرئيسية » صفحات الثقافة » صفحات الشعر » قصيدتان للشاعرة البولونية هالينا بوسفياتوفسكا

قصيدتان للشاعرة البولونية هالينا بوسفياتوفسكا

null
ترجمة: محمد القنديل
2010-12-09

أَبْتَسِمُ لَكَ مَا هِي الابْتِسَامَةُ؟ ضَوْءٌ أَرْسَلَتْهُ نَجْمَةٌ إِلَى نَجْمَةٍ.. رَائِحَةٌ تَرْبِطُ بَيْنَ أَعْشَابِ الْحَقْلِ الصَّاخِبِ.

لَوْنٌ لَطِيفٌ
اللَّوْنُ الأَخْضَرُ
لِعَيْنَي وَهُوَ يَمْتَزِجُ
بَيْنَ أَصَابِعِي.

بَيْنَ يَدَيْكَ
هَذَا الْجَسَدُ الْهَامِسُ
لِلرَّابِيَةِ

مُحِيطُ الْعُشْبِ
الضَّيِّقِ وَالْقَاسِي يَحْكِي
عَنْ عَيْنَيَ الَّتِي
تَنْظُرَانِ إِلَى مَا لاَ نِهَايَة
تَبْتَسِمُ لِي..

فِي الْمَاضِي كُنْتُ أَكْتُبُ
قَصَائِدَ
كَمَا أُوَزِّعُ الآنَ
قُبُلاَتِي.

قُبُلاَتِي هُنَّ الآنَ أَرْخَصَ
قَصَائِدِي هُنَّ الآنَ
أَكْثَرَ قِلَّةٍ

الآنَ أَكْتُبُ
قَصَائِدَ فَقَطْ
عِنْدَمَا يَجْرَحُنِي
لَوْنُ وَرْدَةٍ
أَوْ عِنْدَمَا يَلْمَسُ
خُطَّافٌ، فِي رَحِيلِهِ اللَّيْلِي،
وَجْنَتَيَّ

أُقَبِّلُ فِي كُلِّ
فَصْلٍ
أُقَبِّلُ الطَّلَبَ
الأَطِبَّاءَ
الشُّعَرَاءُ الَّذِينَ الْتَقَيْتُهُمْ
بِمَحْظِ الصُّدْفَةِ
فِي مَا بَعْد هُمْ يَجْعَلُونَ مِنْ قُبُلاَتِي
قَصَائِدَ
كَمَا أَنَا، أُوَزِّعُ الْقُبَلَ
عَبْرَ مَجْمُوعَاتٍ، بِسُرْعَةِ
وَمِنْ دُونِ أَنْ أَنْتَبِهْ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.