الرئيسية » صفحات البلد » صفحات الناس » معرض لأطفال الجزيرة السورية النازحين على خزانات مياه مخيمهم

معرض لأطفال الجزيرة السورية النازحين على خزانات مياه مخيمهم

null
عامر مطر
بيوت حولها أغنام وأفراح، رسمها أطفال مُشردون، وعلّقوها على خزانات المياه المرمية بين خيمهم الممزقة في مخيم رسم الطحين (على بعد نصف ساعة من دمشق) الذي نزح سكانه بسبب الجفاف من منطقة الجزيرة السورية إلى أطراف مدن الجنوب السوري.
تختزل اللوحات الصغيرة ذاكرة الأطفال وقصصَ تشرّدهم، فعلّقوها وسط المخيم، كإعلان عن الحنين لا أكثر، لأن جمهور معرضهم البسيط، لن يتعدى سكان مخيمهم المنبوذ.
لم تُنظّم أيّ جهة هذا المعرض، لأن غالبية الأطفال النازحين لم تحظ حتى بفرصة دخول المدرسة. هم مثل بيوتهم التي رسموها، منسيين، ومتروكين للمجهول.
بدأت فكرة المعرض، بعدما زارتهم معلمة الرسم مع مجموعة «مدرسة للمخيمات» التي تزورهم كل سبت، لتدريس الأطفال، وتوزيع بعض المساعدات، فوزّعت ألواناً، وأوراقاً بيضاً على الطلاب، وطلبت منهم الرسم.
بعد أيام انتشرت رسومات لبيوت على قماش الخيم، وعلى صفحات دفاتر المدرسة التي تطوّع كل أفراها لتدريس أطفال مخيم رسم الطحين أسبوعياً.
إلى المعرض، قدّم أطفال النزوح في السبت الأخير، عرضاً مسرحياً كوميدياً، لإضحاك إخوانهم في الجوع، على رغم وضعهم الذي يُبكي كل زائر لمخيماتهم.
يتشابه أطفال مخيم رسم الطحين مع آلاف الأطفال الذين هربوا منذ ست سنوات، من موجة الجفاف التي ضربت منطقة الجزيرة السورية (محافظات الرقة ودير الزور والحسكة) ودمّرت المواسم الزراعيّة، وجزءاً كبيراً من الثروة الحيوانية فيها، إذ يؤكد تقرير المقرر الخاص للأمم المتحدة حول الحق في الغذاء، في زيارته الأخيرة لسورية، أن الكارثة أثّرت على 1,3 مليون إنسان، أكثرهم من المزارعين الصغار الذين تفاقمت حالتهم عام 2010 بسبب مرض «الصداء الأصفر»، الذي أصاب إنتاج القمح، والرعاة الذين فقد الكثير منهم نحو 80-85 في المئة من مواشيهم.
كما قدّرت الأمم المتحدة عدد النازحين بنحو 300 ألف شخص، وعدد الذين يعيشون تحت خط الفقر في الجزيرة بحوالى 800 ألف نسمة، 190 ألفًا منهم يأكلون من مساعدات البرنامج الغذائي، و110 آلاف منهم يحلمون بما يسد الرمق.
وعلى رغم هذا البؤس، يرسم أطفال النزوح بيوتاً يتذكرون فيها دفء جدرانها، ويحلم بعضهم، بكل براءة الأطفال، أن يستيقظوا ليجدوا بيوتهم الورقيّة صارت من طين في الصباح.
قرب لوحته، يقف محمد الجدعان الذي لم يتجاوز عمره العاشرة ، ويشرح للمدرسين تفاصيل حلمه، الذي لوّنه وعلّقه على الخزان. يقول: «يغمر اللون البني وجه قريتي في دير الزور، لكني رسمت كل شيء باللون الأخضر، مثل ما وصفه لي والدي سابقاً».
بالقرب من لوحة محمد، رسم أحد الأطفال إشارة مرور على ورقته البيضاء، لأن دم أخيه الصغير لا يزال حاراً، بعدما قتلته سيارة مسرعة لم يتوقف صاحبها لإسعافه، فجاء موته مشابهاً لميتة كثيرين من أطفال المخيمات.
وتؤكد مؤسسة المدرسة رولا أسد، أن رغبة الأطفال في التعلّم هو ما يحركها دوماً للعمل في المخيمات، علماً أن مشروع «مدرسة للمخيمات» هو جزء من نشاطات مجموعة «الجزيرة السورية»، التي تعمل منذ بداية العام الماضي على كارثة الجزيرة السورّية، إذ بدأت المجموعة عملها الميداني في مشروع «الحبابين»، الذي درّس 60 طفلاً وطفلة في مخيم سعسع، وتوقف بعد خمسة أشهر لانتقال سكان المخيم إلى مناطق متفرقة، ولظروف منعتهم من تدريس بقيّة أطفاله.
في مطلع آب (أغسطس) الماضي، نشرت المجموعة ما وثّقته في تجربة «الحبابين»، فأقامت معرضاً حمل عنوان: «مُؤقّت» التقطته عدسة الصحافية ضحى حسن، وهو أوّل معرض فوتوغرافي في سورية، يقدم للشارع السوري ملامح كارثة الجزيرة.
يؤكد أفراد المجموعة أن «مؤقّت» كان مبرراً للبدء بحملات صحافية نشرت أثناءها أخباراً وتحقيقات وصوراً عن الكارثة، في الكثير من الصحف والمجلات السورية والعربية، كما ساهموا قبل المعرض، وبعده، في تزويد الصحافيين بالمعلومات والصور التي تلزمهم للكتابة عن الكارثة. بعدها، بدأ التخطيط لنشاط مختلف عن كل مشاريع المجموعة السابقة. حمل اسم «حمل العيد على المخيمات». وطمح إلى نشر العيد في المخيمات، إذ وزّعوا 400 كيس فرح لأطفال النزوح، وحلويات العيد على سكان تسعة مخيمات في أول أيام عيد الفطر.
وأخيراً، وزعت «الجزيرة السورية» أكثر من 800 كيس لأطفال ونساء عدّة مخيمات، ضمن مشروع: «أكياس الدفء»، الذي سعى إلى تخليص النازحين من برد شتاء هذا العام، من خلال توزيع ملابس شتويّة وأحذية.
واليوم، بعد «الحبابين» و»مؤقّت» و»أكياس الدفء» والحملات الإعلامية وحمل العيد إلى المخيمات، تطمح مجموعة «الجزيرة السورية» إلى الحصول على ترخيص جمعيّة أهلية، من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في سورية، لتستطيع البدء بمشاريع عام 2011.
لكن، لم يعد معرض الخزان قائماً الآن، على رغم حلم الأطفال باستمراره، لأن رياح دمشق اقتلعت كل اللوحات عن سطح خزان المياه، وهدمت أمطارها خيمة… وأغرقت أخريات.
الحياة

2 تعليقان

  1. عمل ننحني له احتراما

  2. كتبتم:رسم أحد الأطفال إشارة مرور على ورقته البيضاء، لأن دم أخيه الصغير لا يزال حاراً، بعدما قتلته سيارة مسرعة لم يتوقف صاحبها لإسعافه، فجاء موته مشابهاً لميتة كثيرين من أطفال المخيمات.
    لكم وددت ان تنشروا هذا العمل رجاءا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.