ثورة ليبيامازن كم الماز

أنا ديكتاتور لكني أختلف عن مبارك , و شعبي شعب من العبيد لكنه يريدني و لا يريد شيء اسمه حرية

null
مازن كم الماز
إنها نفس القصة في كل مكان , تبدأ القصة بأن يخرج البعض , بعض المقهورين , بعض العبيد , ليطالبوا بحقوقهم , بعض حقوقهم , الشرطة كعادتها تتعامل مع هؤلاء العبيد كحيوانات هاربة من سيدها , تستخدم الشرطة هراواتها , الشرطة تضرب العبيد المتظاهرين , لا جديد هنا فهذا ما تفعله الشرطة منذ عقود , و دون أية مشكلة , لكن هذه المرة لسبب ما , لا يتراجع العبيد , أولئك الذين اعتادوا على تلقي الصفعات في الأمس من حراس النظام بصمت و أنين خانع , لا ينسحبون بخوف كما فعلوا من قبل , لسبب ما يصمدون , لا رؤوس تطأطأ بعد اليوم , لا عبيد يفرون من هراوات البوليس بعد اليوم , فجأة ينكسر الصمت الطويل , الليل الطويل …. الشرطة , الحراس , الذين يفاجئهم رد فعل العبيد , يضربون بقوة أشد , و من ثم تصلهم الأوامر برمي العبيد بالرصاص , يسقط بعض العبيد , عندها يبلغ الغضب أشده , يتملكهم الغضب هذه المرة و ليس الخوف , تسيل المزيد من الدماء , تزداد دهشة الحراس , فالعبيد لا يتراجعون , و وسط الكر و الفر , يبدأ الحراس أنفسهم هذه المرة بالتراجع … النظام الذي كان غارقا في “همومه” اليومية , في التنافس على “الغنيمة” , في تمزيق الغنيمة , و التهامها , ينتبه فجأة لوجود العبيد , و لا يفهم السادة ما الذي يجري , لماذا انتفض العبيد فجأة ؟ هل هي حبوب الهلوسة , هل هي القاعدة ؟ أم أمريكا أم حزب الله ؟ هل القمع أشد أم أقل من المطلوب ؟ أية أكذوبة يجب أن تستخدم ؟ هل هي نهاية العالم ؟ نسي السادة أن هؤلاء العبيد يأكلون أيضا , يحلمون أيضا , ذاكرتهم المريضة نسيت أن العبيد جوعى , مقهورين , بلا كرامة , بلا عمل , بلا حرية , بلا حياة !!! فطالما كانت هذه طبيعة الأمور , أما أن العبيد يرفضون القهر و الظلم و يريدون الحرية و العمل و الخبز , فهذا خارج وعيهم المريض , فيبدأ الديكتاتور يهذي , رغم أن إعلامه المنافق , يردد كل هذيانه , و يزاود على سيده بهذيانات أخرى , لكن العبيد اليوم لا يردعهم أي شيء , لا الرصاص و لا الهراوات , لا إعلام السادة , و لا خطابات السادة , لا شيء يمكنه اليوم أن “يعيدهم إلى صوابهم” , يبدأ الديكتاتور يستفيق من هذياناته , يطلق أول وعوده المعسولة , خجولة في أول الأمر , هزيلة , لكنها تكبر شيئا فشيئا , لسبب بسيط جدا , أن العبيد الذين خرجوا إلى الشوارع يتجاهلونها تماما , لا رئاسة إلى الأبد , لا توريث , لكن الشعب اليوم لا يريد إلا إسقاط النظام , يقيل الديكتاتور بعض خدمه , يثرثر بعض الشيء عن الوطن , عن الإصلاح , و حتى عن التغيير عند اللزوم , لكلامه تأثير السحر على العبيد المنتفضين , فكل كلمة تؤجج المزيد من الغضب , يترنح الديكتاتور , ارحل , ارحل … يتهاوى الديكتاتور , و يرحل , يسقط , حتى كبار خدمه و حراسه , ما تبقى من السادة , يدفعونه بعيدا , من الضروري اليوم إنقاذ نظام السادة , يريدون إنقاذ نظامهم , و في سبيل هذا , ليذهب الديكتاتور إلى الجحيم .. يسقط ديكتاتور , يتمتم آخر : لكن بلدي ( مزرعتي ) , شعبي ( عبيدي ) ليست تونس .. بعد 18 يوم يردد ثالث , لكن بلدي , شعبي , ليست تونس و لا مصر … فتحنا عيوننا و نحن مقسمون إلى طوائف و قوميات , إلى أنواع مختلفة من البشر الذين لكل منهم إله و زعيم و خدم للزعيم و حشم للزعيم و أولاد لخلافة الزعيم , لكن الآن ها هم السادة من صنعاء إلى السليمانية , من مسقط إلى بنغازي و الدار البيضاء يرددون اليوم , لا توريث و لا رئاسة مدى الحياة , و إذا نجحت ثورة الشباب اللبناني ضد النظام الطائفي سيكون من الممتع و المستغرب أن نرى سادة الطوائف و هم يرددون أيضا أن لا توريث و لا رئاسة مدى الحياة في المكان الذي لم يعرف منذ قرون إلا نفس العائلات و نفس أسماء السادة حتى , أما في سوريا فإن بشار الأسد سمى أكبر أولاده حافظ , لا يوجد اليوم مكان في هذا الشرق فيه ظلم و قهر و استغلال يستطيع أن ينام فيه السادة بهدوء و لا يضطرون كل يوم للقيام بكل شيء من الخداع و القمع لكي يواصلوا ما فعلوه منذ وجدوا أي قمع و قهر الفقراء و المحرومين و العاطلين و الشباب و النساء و كل من يريد أو يحلم أن يعيش بحرية , لا يوجد مكان في هذا الشرق لا ترتعد فيه فرائص الطغاة من نهوض العبيد القادم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى