صفحات الشبابصفحات من مدونات سورية

مقابلة مع شيري من مدونة طباشير

null
1. مين هل Blogger؟
شيري أو شيرين الحايك ( وطبشورة حسب الإسم المتعارف عليه بعالم التدوين )، مدوّنة سورية أطمح بأن نصبح يوما ً أحرارا ً بأفكارنا، بعواطفنا، بإنتمائاتنا، بأحلامنا، بسعادتنا، بتفاصيلنا بكل ّ شيئ فينا، أحرارا ً كحريّة غبار الطباشير عندما يتناثر بفرح ٍ ليغطي كلّ شيء ساخرا ً من كلّ التعقيدات البشرية المملّة.
2. كيف بلشتي وشو هو السبب يللي دفعك للتدوين؟
أنا بكتب من زمان، أما التدوين بدأت فيه عن طريق صديق – مدوّن- كان يقرا كتاباتي ويقلي انه من اللازم اعمل مدوّنة . . . و عملت و هيك بلّـشت .. و استمريت لأني وجدت بعالم التدوين المساحة الحرّة اللي بستطيع من خلالها مناقشة قضايا بتهمني مع أشخاص تلتقي اهتماماتنا و القضايا اللي بتعنينا حتى في حال اختلفت آراءنا ، مساحة بقدر من خلالها عبّر عن رأيي تجاه الأشياء اللي عم تصير بالعالم وأعرف أنو في مين عم يسمعني مش لمجرّد اني عم احكي، انما لأنو هو كمان بيهتم متلي و عنده رأي بالموضوع.
3. شو هي الصعوبات يللي واجهتك؟
في عقبات أكيد ولكنها ما بتشغل حيّز كبير من تفكيري، فيني أذكر منها المتعارف عليه اجتماعيّا ً انـّو الأنثى لازم تكون دائما ً اهتماماتها معروفة وكتاباتها أمـّا عاطفية أو سطحية. هالشي أنا ما كنت مختبرته قبل بشكل مباشر واختبرته بالمدونة من خلال التقييم الذكوري اللي كان يجيني كتعليقات وقت احكي بمواضيع بتهمني و بتنعكس عالمجتمع ككل – متل جرائم الشرف. شغلة أخيرة بحسها عائق نوعا ما ، انو انا اتمنى اقدر اخلق حوار جدّي و قوي من خلال التعليقات و لكن هالشي حاليا ً خفيف ونادر جدا ً، أغلب التعليقات بتكتفي برد واحد امـّا بتوافق أو ما بتوافق الرأي عالمكتوب بنص التدوينة وما بترجع لتناقش او تحاور بفكرتها.
4. قديش بتخصصي وقت للتدوين؟
ما بعتمد على تخصيص وقت محدد للتدوين ، اذا في فكرة حابة دوّن عنها بحاول لاقي وقت ضمن برنامجي لأكتب عنها و المدّة الزمنيّة بتتراوح حسب الموضوع و الحاجة للتوسـّع بالحديث عنـّه ، باستثني من هالشي زاوية اسمها ” قهوة يوم الأحد – الكسولة – ” هي الزاوية تستهلك ساعة او اكثر بقليل من صباح يوم الأحد، بكتبها عادة ً و أنا عم اشرب القهوة صباحا ً .
5. هل المدونين صحافيون؟
لاء ، المدونين هنن مدونين و الصحافيين هنن صحفيين ، و بعتقد من الخطأ الكبير انو يتم الباس المدوّن قبعه الصحفي . المدوّنة ممكن تكون وسيلة اعلام – اعلام المواطن – و لكنها مش صحافة ، يمكن يشترك المدوّن و الصحفي بالأدوات ولكن مش بالممارسة، بمعنى الصحفي يخضع لقوانين الصحافة المهنيّة بينما التدوين مش مهنة و بالتالي ما فينا ننظر للمدوّن على انه صحفي.
6. شو هو الشيء يللي بتعمليه إضافة للتدوين؟
طالبة هندسة معماريّة ، و بشتغل – بشكل مؤقت لحين التخرّج – مع الأطفال بين عمر 2 سنة لـ 12 سنة.
7. كيف بتجذبي قرّاء أكتر لمدونتك؟
مابعرف كيف جاوب على هالسؤال ، من كلّ بد وقت اكتب يكون بدّي الناس تتفاعل مع المواضيع اللي بكتبها وتقراها ولكن ما بشعر بأني بعمل كتير جهد لاني اجذب القرّاء . بس ممكن قول النشر الأوتوماتيكي للتدوينات على التويتر ومتابعه النشر والاشتراك مع المواقع التدوينية المتعارف عليها ومؤخرا ً عملت صفحة على فيس بوك خاصة بالمدوّنة لنشر التدوينات اللي بكتبها و أخبار المدوّنة عليها . http://tinyurl.com/4rbe59u
8. في كتير اشخاص وقفو تدوين من بعد التويتر، كونه اعتبر micro blogging أو تدوين مصغر، شو رأيك؟
التويتر برأي هو التدوين السريع ولكن ما إلو ارشيف ثابت لذلك مقولة انه تدوين مصغر أنا معها انما من كل بد هو مش بديل عن التدوين الأكبر. الـ 140 حرف اللي يعطيها التويتر للمستخدم ليعبر عن اللي عم يفكر فيه بتدرّب الذهن على التعبير السريع و المختصر والمباشر وبتساعد المدوّن كتير بأنو يتأقلم و يتدرّب – باللاوعي – انو يدخل مباشرة ً لصلب الفكرة اللي عم يحاول يقولها وقت يكتب مقالة بمدونته ، يعني فينا نقول أنو التويتر يشبه الـ brainstorming وهاد شيء اعتبره ثروة للتدوين.
9. هل في موضوع كنت حابي تحكي عنو بمدونتك وما حكيتي؟
بحاول احكي بكل شي بحب احكي فيه ولكن للأسف فالجواب اي ، في مواضيع مختلفة أتمنى انّي احكي فيها ولكن في عدّة عوامل تمنع، أوّل هي العوامل هو المجتمع و الناس ومدى تقبله. فاذا أردنا تغيير ايّ شيء، لازم نفتح باب للحوار والتفكير وهذا يقتضي انـّو نحكي مع المجتمع بلغة يفهمها و الا رح يرفض الحوار تماما ً، متل ما أنا مش رح بقدر اتفاهم مع شخص بالصين اذا ما حكيت معه صيني – لبين ما نلاقي لغة مشتركة على الأقل – فمش رح بقدر اتواصل مع المجتمع اذا حكيته بلغته واتجهت لأني حكيه ضمن مواضيع هو يرفضها تماما ً. لأنه بهي الحالة رح يرفض غالبا ً الاستمرار بالقراءة وممكن يسكر الصفحة وما يرجع يفتح مدونتي وبذلك بكون خسرت شخص ممكن يقرا ويفكر معي بموضوع معيّن بشعر انو يستحق التفكير ، وممكن التفكير فيه يأثر فيه لهاد الشخص .
10. ليش طباشير ؟
من وقت كنت صغيرة كنت جمـّع طباشير ملونة و اتفرّج عليها، بتستهويني تركيبتها وقدرتها على الكتابة على أي ّ سطح تقريبا ً ( التمرّد )، بشعر أنها كثير حقيقة وصريحة و متمرّدة أضف لأنـّي بحب الرسم و برسم وأكتر أنواع الرسم اللي بستمتع فيها هي الرسم بالفحم الطبشوري، بشعر أنه يشبهني بالعبثيّة و الغبرا اللي يثيرها حوليه و حتى الآثار اللي يتركها بعفويّة. As wild, colorful and soft as charcoals could ever be

http://blog.arabnet.me/2011/03/%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%A8%D9%84%D8%A9-%D9%85%D8%B9-%D8%B4%D9%8A%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D9%85%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A9-%D8%B7%D8%A8%D8%A7%D8%B4%D9%8A%D8%B1/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى