صفحات أخرىمرح البقاعي

تعيين مرح البقاعي في مجلس خبراء مصباح الحرية

واشنطن
تمّ مؤخرا تعيين الشاعرة والباحثة الأميركية من أصل سوري في مجلس خبراء معهد مصباح الحرية.
مصباح الحرية هي مبادرة لمشروع بيرن حول الحرية في الشرق الأوسط، أحد مشاريع معهد كيتو في العاصمة الأميركية واشنطن. ويهدف مشروع بيرن إلى نشر الأفكار المتعلقة بحريّة وكرامة الإنسان في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وذلك  ومن خلال الكتب، والصحف، وشبكة الإنترنت، وغيرها من الأدوات باللغة العربية.
سوف يحمل المشروع إلى شعوب الشرق الأوسط رسالة عن الحرية، والمبادرة في إقامة المشاريع، والتعاون السلمي ليحلّ مكان الحكم الاستبدادي، والتبعية، والصراع الذي ميّز جزءاً كبيراً جداً من تجربتهم.
مصباح الحرية هي منظمة غير ربحية لا تتبع لأي حزب، وعملها تعليمي يسعى إلى طرح آراء الحرية في المجتمع لصانعي القرار، والمراقبين، ورجال الأعمال، والطلاب، ووسائل الإعلام في الشرق الأوسط. ومن أجل هذا الهدف سوف تنشر مصباح الحرية مقالات رأي، وتقارير خاصة بالسياسات، وترجمات لأعمال عالمية مرموقة وجادة.
لقد اتخذ مصباح الحرية نوره الساطع من نواة لمجموعة من المفكرين والاقتصاديين ومحللي السياسات العامة وعلماء الفلسفة والاجتماع، عرباً وأجانب. وبنى فريق عمله جسوراً من الصداقات وأطر التعاون المشترك من المدافعين عن الحرية والليبرالية الكلاسيكية في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا والولايات المتحدة وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وبدأ باكورة أعماله بعقد ندوات ومحاضرات في شتى أنحاء العالم: غواتيمالا، وآيسلندا، وجورجيا، والأردن، ومصر، وعُمان، ولبنان، والعراق، وإندونيسيا.
تقول مرح البقاعي في مقالها” الشاميّة العالمية”:
}للبعد السياسي الفقهي في المجتمعات المدنية إحداثيات تتموضع لدى المفكر الإيطالي أنطونيو غرامشي في رؤيته للتأصيل لمفهوم المجتمع المدني مقابل السلطة الشمولية، ساعيا إلى خلق توليفة تضم القوتين المتجاذبتين، المدنية والسياسية،  بهدف بناء مجتمع مدني يتحرك في فضاء الدولة دون أن تحتويه الدولة، أو تسيطر عليه، على اعتبار ان المجتمع المدني (الأفراد) “يتشكل بالأيديولوجي، والثقافي، والرضائي، و يزدهر في ظل الديمقراطية، والليبرالية، لأنه يقوم أصلا على فكرة العقد، والقبول، والطواعية، والاختيار، عكس المجتمع السياسي (الدولة)، الذي يقوم على السيطرة والفرض، والقسر، والإرغام”، على حد تعبير غرامشي. وضمن هذا السياق السياسي التوليفي تتضح وظيفة المجتمع المدني في ظل “المركزية الديمقراطية” أو الدولة التي “تتمركز ديمقراطياً”، الدولة التي تحتسب في معادلاتها السياسية  فاعلية الجماعات المدنية، وحراك الأفراد الشعبي{.

للإطلاع على صفحة مرح البقاعي على موقع مصباح الحرية يرجى التوجّه إلى الرابط أدناه:

http://www.misbahalhurriyya.org/content/authors/27/63/

http://www.misbahalhurriyya.org/content/viewauthor/592/63/
خاص – صفحات سورية –

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى